‘تحت الوصاية’ يفتح نيران الانتقادات على منى زكي

استقبل الجمهور الصورة الدعائية لمسلسل “تحت الوصاية”، الذي سيعرض في رمضان 2023، بحالة من الجدل، ولا سيما أن بطلة العمل منى زكي تظهر مرتدية الحجاب، ذات وجه شاحب خال من مساحيق التجميل، وحواجب ثقيلة.

وضع البعض سيناريوهات تخيلية لأحداث المسلسل، متوقعين أن تبدأ الأحداث بشخصية منى زكي السيدة المحجبة البسيطة المقهورة تحت وصاية الدين والمجتمع، وبينما تعاني بطلة العمل -حسب توقعات الجمهور- من الضغوط المجتمعية، فإنها قد تتخلص منها بعد تحررها من الحجاب.

بينما أكد آخرون أن قصة مسلسل “تحت الوصاية” بعيدة تماما عن تلك السيناريوهات، بل تتناول مشكلات المرأة مع المجلس الحسبي -الجهة الحكومية المنوط بها الوصاية على الأبناء القصر- بعد وفاة زوجها.

توقع المتابعون عبر منصات التواصل الاجتماعي أن تثير منى زكي الجدل هذا العام، على غرار الحالة التي أثارتها نيللي كريم العام الماضي من خلال مسلسل “فاتن أمل حربي”، إذ ظهرت من خلال شخصية “فاتن” السيدة البسيطة التي ترتدي الحجاب وتتعرض للضغوط والإساءة لها ولطفلتيها من قبل طليقها والمجتمع والقضاء وبعض علماء الدين.