كلية ابن زهر باكادير متهمة بإتلاف شواهد جامعية و إجازات للطلبة

 
 
تعرف جامعة ابن زهر فوضى من ناحية التسيير و التدبير منذ سنوات عدة ، واخرها الطالب (ع) الذي طفح كيله جراء المعاملة الدنيئة التي تلقاها من طرف عمادة الكلية بغية حصوله على شهادة الإجازة التي تكبد معاناتها عقب سنوات مضت من الدراسة .
 
الطالب استوفى جميع الفصول الدراسية في سنة 2020  بنجاح في شعبة للقانون بالعربية  ، و تحصل على شهادة النجاح في نفس السنة مما يعني انه  يحق له سحب إجازته من “مكتب سحب الاجازات” بنفس الكلية ، لكن الاخير يفاجئ بانه لم يدرس داخل الكلية قط و ان هذه الاجازة غير متوفرة بتاتا .


و صرح الطالب في حديث مع جريدة “مغرب تايمز ” انه طرق جميع الابواب دون جذوى ، و طالب مرارا بفتح تحقيق من طرف عميد الكلية لكن الاخير يمنع منعا كليا تلقي شكاوى الطلبة و يكتفي فقط  بتسجيل الحضور داخل مكتبه.
 
“ع” صرح لنا انه جراء هذا التماطل و اللامبلاة التي ترتكبه الادارة لم يمكنه من إجتياز عدة مباريات ، كما صرح انه استدعى مفوضا قضائيا بغرض التدخل و تبليغ الادارة بالمشكل الا انه يتفاجئ ان الاخير ابى ان يكون طرف وديا في القضية فقط بدعوى معرفته المسبقة بأطر الكلية ، وعليه يعتبر هذا الطالب المشتكي نموذجا حيا يبرز ضعف هذه المؤسسة الجامعية ، زيادة على أن مثل هكذا الإختلالات داخل الكلية لا تنتهي و في تنامي متزايد، إذ أنه يوجد العديد من الطلبة الذين يعانون نفس الويلات و يتجرعون مرارة سوء التسيير داخل هذه الكلية .