فرقة عسكرية خاصة للتدخل بالمناطق الثلجية تثير فضول المغاربة

 
 
تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صورا لفرقة عسكرية مغربية هي الوحيدة من نوعها في دول إفريقيا بمعدات ثقيلة ومختلفة وسط الثلوج قصد إغاثة ساكنة مداشر إقليم ورزازات.
 
الفرق تتوفر على معدات استشعار تحت ارضية لمعرفة مدى عمق الثلوج ومركبات ثلجية وغيرها من المعدات التي يقدر ثمنها للفرد الواحد بأكثر من 200 ألف دولار، علاوة على التكوين في المجال في دول غربية، كما تشارك الفرقة في تظاهرات ومسابقات عالمية في روسيا وغيرها وتحتل مراتب متقدمة. و يعد تعداد الفرقة بحوالي اكثر من 100 فرد وتتواجد ثكناتها بكلا المنطقتين اوكيمدن و إفران.


ولقت الصور استحسان المغاربة، حيث أن بلادنا في حاجة ماسة لفرق كهاته قصد تنويع منظومته العسكرية وهي كذالك قيمة مضافة لعمليات الإنقاذ في مثل هذه المناطق الوعرة جغرافيا.