الأمن يكشف حقيقة صورة “اختطاف طفل واستئصال عضو منه”

على إثر الصورة المتداولة بمنصة “واتساب” ووسائل التواصل الاجتماعي والتي تظهر طفلا بأحد المستشفيات، مرفقة بتسجيلات صوتية، يدعي أصحابها بشكل مضلل أن الأمر يتعلق بطفل ضحية اختطاف، تعرض لاستئصال عضو حيوي قبل أن يتم التخلي عنه بأحد أحياء مدينة مراكش، خرجت المديرية العامة ببلاغ تنفي فيه هذه الأخبار.


هذا حيث نفت المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، صحة الصورة التي تظهر الطفل والادعاءات الكاذبة بالتسجيلات الصوتية.


وقد تفاعلت مصالح الأمن الوطني بسرعة وجدية مع مضمون هذا التسجيل، حيث باشرت عملية مراجعة شاملة لكافة المعطيات المتوفرة لدى مصالحها على الصعيد الوطني، دون تسجيل أية قضية مماثلة سواء بمدينة مراكش أو غيرها، فيما أظهرت هذه الأبحاث أيضا نشر تسجيل مطابق خلال شهر شتنبر من السنة المنصرمة، يتضمن نفس المعطيات المغلوطة.


ومع حرصها على نفي صحة هذا المنشور الذي يمس بالإحساس بالأمن لدى عموم المواطنين، أكدت المديرية العامة للأمن الوطني أن الأبحاث لا زالت متواصلة من أجل تحديد هوية المتورطين في صناعة وترويج هذه الأخبار الكاذبة وتقديمهم أمام العدالة.