فيلم أمريكي يثير غضب فرنسا

أدان وزير فرنسي بشدة فيلماً أميركياً يحتوي على مشاهد تظهر فيها القوات الفرنسية غازية بغرض نهب موارد دولة إفريقية، وتجسيد وزيرة فرنسية يتم توبيخها في الأمم المتحدة بسبب أفعال جنود بلادها.

وكانت استديوهات “مارفل” الأميركية أطلقت في يوليو الماضي، الجزء الثاني من فيلمها الشهير “Black Panther”، ما اعتبره صحافي فرنسي أنه “بروباجندا- دعاية مضللة”، بينما تتردى سمعة فرنسا في دول إفريقية عديدة.

وكتب وزير الدفاع سيباستيان لوكورنو على “تويتر”: “أدين بشدة هذا التجسيد الكاذب والمضلل لقواتنا المسلحة”.

وأضاف: “أحيي 58 جندياً فرنسياً سقطوا وهم يدافعون عن مالي بناءً على طلبها في وجه الجماعات الإرهابية”.

وكان الوزير الفرنسي يعلّق على سرد متسلسل للصحافي جان بيكسون عن مشاهد الجزء الثاني من الفيلم “Black Panther: Wakanda Forever” للمخرج راين كوجلر.

ويصور الفيلم جنوداً فرنسيين أسرى راكعين أمام ملكة واكاندا، وهي مملكة خيالية، في زي مشابه للجنود الفرنسيين الذين كانوا منتشرين في مالي حتى أغسطس الماضي، وتظهر في المشهد الوزيرة الفرنسية وهي في حالة ارتباك من عبارات الملكة التي تصدح داخل قاعة تشبه المحكمة وبتصميم مقتبس من جلوس أعضاء مجلس الأمن الدولي وبشعار الأمم المتحدة.

وأشارت أوساط مقربة من لوكورنو إلى “حالة غضب اعترت الوزير إثر مشاهدة الفيلم”.