ديزي دروس” يرد على نعمان لحلو ويدافع عن “الراب”

أثار الفنان نعمان لحلو جدلا في وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما تحدث في حلقة من برنامجه”بيانيسيمو مع نعمان” عن فن الراب وعن مغني هذا النوع الموسيقي بالمغرب.


حيث أثار الفنان نعمان بكلامه حرب ملاسنات ومشادات كلامية بينه وبين عدد من “رابورات” المغرب.


فبعدما وصف نعمان لحلو مغنيي الراب بأنهم مثل الغراب الذي أراد أن يقلد مشية الحمامة فلم يستطع، ولما أراد الرجوع لمشيته الأصلية لم يستطع أيضا، اعتبرها مغنو هذا النوع إساءة في حقهم، واعتبر لحلو أنه بفضل “الأوطوتيون” الذي يستعمله هؤلاء المغنون لتعديل صوتهم،. استطاع بعضهم أن يوهموا الجمهور بأنهم مغنون.


وقد أثارت هذه التصريحات التي بثها نعمان لحلو من خلال برنامجه، استياء مغنيي الراب الذين شككوا في مصداقية خطابه بسبب “عدم إلمامه بحيثيات هذا النوع الموسيقي” على حد تعبيرهم.


وقد وجه الفنان عمر سهيلي الملقب ب “ديزي دروس” رسالة عبر حسابه بال”أنستاغرام” إلى نعمان لحلو يدعوه فيها إلى “التواضع مع مغنيي الراب وعدم الحديث معهم باستعلاء لأن لكل جيل موسيقاه وثقافته”.


وأضاف “ديزي دروس” أن تقنية “الأوطوتيون” لم يخترعها مغنو الراب وأشار إلى أن المصريين الذين يعتبرهم لحلو أساتذة كانوا أول من استعملها، واعتبر أن بروز “الروابا” في أكبر المهرجانات مؤخرا أزعج بعض الجهات.


واعتبر نعمان لحلو أن الجدل الذي وقع بعد عرض الحلقة من قبل بعض “الرابورات” و”الصفحات” هجوم على شخصه وعلى مصداقية خطابه ومعلوماته “وصلت لحد الشتيمة”، وأضاف أنه لم يعرهم اهتماما لأنه يثق في معلوماته وأبحاثه الفنية، و لأن وراء برنامجه فريق تقني وأكاديمي فنيا وموسيقيا لا يدع أي مجال لمعلومة خاطئة فنية كانت أم تاريخية.


وقال نعمان في تدوينة عبر “فيسبوك”: “بعض الأسماء التي شنت علي هجوما أقسم أنني لم أكن أعرفها وبعد الهجوم، دخلت وبحثت عنها فوجدت ما يقدمونه رديء والأهم من ذلك غير صحيح موسيقيا، كما وجدت أنهم لم يكونوا بعد قد ولدوا عندما كنت أحاضر عن الموسيقى في جامعات كبيرة في العالم وفي دار الأوبرا المصرية”.