الجنسية الإسبانية لأبناء أقاليمنا الجنوبية

وافق البرلمان الإسباني أمس الثلاثاء 14 فبراير، على دراسة مشروع قانون سيمنح الجنسية الإسبانية لكل المواطنين المغاربة الذين ولدوا بأقاليمنا الجنوبية تحت الاحتلال الاسباني.


وقد حصل مشروع القانون الذي تقدمت به المجموعة الكونفدرالية لحزب بوديموس؛ على 168 صوتا لصالحه و 118 ضده و53 حالة امتناع.


ويروم هذا المشروع منح الجنسية الإسبانية للمواطنين الذين ولدوا قبل تاريخ 26 فبراير 1976 في الأقاليم الصحراوية التي كانت تحت سيادة الاحتلال الإسباني، وكذلك تجنيس أحفادهم المولودين في الصحراء من الدرجة الأولى من القرابة، ومنح هؤلاء الأبناء خمس سنوات للمطالبة بالجنسية الإسبانية.


وقد تم اقتراح هذا القانون في أبريل 2022، بمبادرة من حزب بوديموس الشريك في الحكومة، وكانت قد تمت الموافقة عليه ضمن جدول الأعمال من طرف مكتب البرلمان الإسباني يوم الثلاثاء 7 فبراير الجاري.


وفيما وافق مجلس النواب على دراسة هذا المشروع أمس ،عبر الحزب الاشتراكي الذي ينتمي له رئيس الحكومة عن رفضه للقانون، بدعوى أنه سيلقى مشاكل قانونية وتقنية في تجنيس عشرات الآلاف من المواطنين المغاربة بالجنسية الإسبانية، وانتقدت باقي الأحزاب السياسية موقف الاشتراكيين خلال الجلسة.


وقد أعطي الضوء الأخضر لهذا المشروع بفضل دعم الحزب الشعبي وامتناع حزب “فوكس” عن التصويت.