الغلوسي: لجن المراقبة إجراء تروم به الحكومة امتصاص غضب الناس المتزايد

قال محمد الغلوسي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام أن “الحكومة تتعامل اليوم مع غلاء الأسعار بإيفاد لجن للمراقبة إلى المحلات التجارية ،وهو إجراء تروم من ورائه امتصاص غضب الناس المتزايد.


وجاء تعليق الغلوسي إثر شروع لجان إقليمية متنوعة، في مراقبة الأسواق العمومية بمختلف مدن المملكة، والتي بدأت وفقا لتعليمات وزارية بعد اجتماع يوم الخميس الماضي بوزارة الداخلية، شهد تفعيل لجنة مشتركة رفيعة المستوى لليقظة ستعمل إلى غاية انتهاء شهر رمضان المقبل في تتبع وضعية تموين الأسواق الوطنية وأسعار المواد الأساسية.


وأضاف الغلوسي في تعليقه “ذلك أن واقع الناس لا يحتاج إلى لجن للمراقبة فقط بل إلى إجراءات وتدابير إقتصادية واجتماعية عاجلة و جوهرية ومهمة لا مجرد فقاعات إعلامية لايمكنها أن تغير من الواقع أي شيء”


وتابع “إن لجن المراقبة مع سيادة الفساد والرشوة والبيروقراطية يبقى أثرها محدودا وهشا ،وهي لجن لايمكنها أن تقترب من المراكز الإحتكارية للثروة والاقتصاد والتي يجد البعض منها إمتدادا لها داخل الحكومة نفسها ، وستكون لها حتما اليد الطولى على التجار الصغار”.


وختم الغلوسي “إن المغاربة يريدون حكومة قوية وكفأة وذات مصداقية تحظى بثقة الشعب ولا تشكل جزءا من المركب النفعي والإنتهازي والذي يمزج بين المال والسلطة”.