محكمة الاستئناف بالرباط تخرج ملف كريم الزناكي من “المداولة”


 في خطوة مفاجئة قررت محكمة الاستئناف بالرباط إخراج  ملف قصر “نماسكار” التي يتابع فيها كريم الزناكي، شقيق المستشار الملكي، ياسر الزناكي من المداولة.


 وربطت المحكمة هذا القرار باخضاع كل الأطراف للبحث بمن فيهم ممثل للشركة وموثقة.
 وسبق للمحكمة الابتدائية بالرباط أن ادانت كريم الزناكي بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم.
 
 
وجاء هذا الحكم على خلفية نزاع بين الزناكي في مواجهة مستثمرين قطريين  حيث تقرر إدانة الزناكي بثلاث سنوات حبسا نافذا وبأدائه تعويضا مالي لفائدة شركائه القطريين، يقدر بـ9.5 مليار سنتيم، بعد متابعته بتهم “النصب والاحتيال وخيانة الأمانة”.
كما أدين في نفس الملف الخبير المالي أحمد بلخياط زوكاري، وقضت المحكمة في حقه بالحبس 12 شهرا وغرامة 10 ملايين درهم.
 
 
وتابعت النيابة العامة كريم الزناكي، بتهم  عدة من بينها “النصب والتزوير واستعمال عن سوء نية أموال الشركة استعمالا يضر بالمصلحة الاقتصادية للشركة ولتحقيق أغراض شخصية ومحاباة لشركة له فيها مصلحة مباشرة”، على خلفية اتفاقية استثمار وقعها كريم الزناكي مع رجل أعمال قطري بغرض شراء قصر  نماسكار في مراكش بقيمة تفوق 30 مليار سنتيم وهو عبارة عن فندق فاخر.
 
وحسب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، وللحصول على نسبة 70 في المائة من أسهم الشركة المالكة للفندق الشهير، قام المليونير القطري بتحويل مبلغ بقيمة 22 مليار سنتيم إلى حساب شركة تعود ملكيتها إلى كريم الزناكي، على أساس أن تقوم باقتناء “القصر المراكشي”.


 رجل الأعمال القطري فوجئ لاحقا بأن القيمة الحقيقية للصفقة المفترضة لشراء الفندق المراكشي لن تتجاوز 19 مليار سنتيم، وبأن وعد البيع تم توقيعه بين كريم الزناكي ومالك الفندق المذكور قبل تأسيس الشركة التي ضخ فيها المستثمر القطري 22 مليار سنتيم