تهم ثقيلة تنتظر منفذ العمليات الإرهابية  بإسبانيا

 
 
وجه القضاء الإسباني تهمة الإرهاب إلى المغربي ياسين قنجاع، المشتبه بتنفيذه هجوما بالساطور على كنيستين في الجزيرة الخضراء بالجنوب الإسباني، الأربعاء الماضي.
 
وقالت المحكمة المختصة في مدريد بقضايا الإرهاب إن قنجاع الذي قتل بساطوره شماسا وأصاب كاهنا بجروح خطرة، سيتمّ إيداعه السجن الإحتياطي بتهمة ارتكاب “جريمة قتل وإصابة أشخاص بجروح لدوافع إرهابية”.
 
وكان الشاب البالغ من العمر 25 سنة، قد وصل إلى الجزيرة الخضراء، قادما من جبل طارق وليس مباشرة من المغرب، إذ كان في طور الترحيل إلى الصخرة البريطانية بعد رفض المغرب استقباله لغياب وثائق تؤكد أنه مغربي الأصل.
 
وحسب وسائل إعلام إسبانية، فإن المعني بالأمر كان مدمنا على المخدرات والكحول قبل حتى وصوله إلى التراب الإسباني.


وهو ما أقره رفيقاه في السكن، واللذان قالا أن سلوكه تغير خلال الأيام الأخيرة بشكل مفاجئ، حيث ابتعد عن الإدمان وشرع في التحدث في الأمور الدينية.


وأوضحت ذات المصادر أن للمتهم شقيق آخر يوجد في حالة اعتقال بإسبانيا، كما أن عائلته تتواجد بالمغرب وتحديدا في واد المرسى بالقصر الصغير وطنجة.