شكيب بن موسى : مستوى التعليم بالمغرب غير مقبول

 
قال شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إن وجود إرادة لإصلاح منظومة التربية والتعليم ورؤية استراتيجية مشتركة لم يفض إلى تحقيق الإصلاح المنشود للمنظومة.
 
واعترف بنموسى خلال تقديم خارطة الطريق 2022-2026 بمقر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يومه الإثنين بأنه “بالرغم من وجود مرجعيات وإرادة ورؤية استراتيجية للإصلاح، فإن النتائج لم تكن في المستوى، لا فيما يخص اكتساب التعلمات الأساسية، ولا في ما يخص الثقة في المنظومة التعليمية من طرف المواطنين”.
 
ما عبّر عنه بنموسى تعكسه الأرقام الرسمية التي قدمها، والتي تفيد بأن 70 في المائة من التلاميذ المغاربة الذين يدرسون في المدرسة العمومية لا يتحكمون في المقرر الدراسي عند استكمالهم التعليم الابتدائي، وبأن 25 في المائة من التلميذات والتلاميذ فقط يشاركون في الأنشطة الموازية، بينما لم تُفلح المخططات الإصلاحية في وضع حد للهدر المدرسي، إذ ينقطع أزيد من 300 ألف تلميذ وتلميذة عن الدراسة سنويا، بينما لم يرتق التعليم الإلزامي إلى المستوى المخطط في البرامج الإصلاحية.