رجال الوقاية المدينة.. يحترقون بنيران أجروهم الزهيدة

 
 
بات رجال الإطفاء الوقاية المدنية يطالبون بضرورة تحسين أوضاع نساء ورجال الوقاية المدنية توازي قيمة الخدمات التي يقدمونها والتضحيات الجسيمة التي يبذلونها خلال ساعات العمل و المخاطر المحذقة التي يواجهونها أثناء تأدية عملهم .
 
ويطالب رجال الوقاية المدنية بالرفع من الأجور وتطبيق عدد من القوانين المهملة مثل تلك التي تنص على دمج تعويضات الساعات الليلية مع الراتب الشهري والتعويض عن ساعات العمل الإضافية والتعويض عن الأكل، كما يطالبون كما تم تطبيق وفرض قانون الانضباط العسكري ان يتم الاستفادة من المزايا العسكرية من مستشفى عسكري تنقل تطبيب و التقاعد في سن مبكر و بتوفير معدات الحماية لعناصر التدخل والإنقاذ تحترم معايير السلامة مثل الخودات والماسكات، وتوزيع الزي الموحد بشكل منتظم وعلى جميع الجهات، وتحديد معايير ولوج مدرسة الوقاية المدنية تشرف المنتمين لهذا الجهاز، وتوفير سكن للمتدربين، وتحديد تخصص لكل متخرج من المدرسة، والاستفادة من التكوين المستمر.
 
ويندد رجال الوقاية المدنية بضعف مستوى الأجور والرواتب،  فكيف لرجل الوقاية المدنية حين يحال على  التقاعد ينال تعويضا جد هزيل لا يتعدى 4500 درهم مكافأة نهاية العمل في الوقت الذي يستفيد فيه متقاعدون من القطاع العمومي بتعويضات أعلى بكثيرفرفقا برجال يضحون بأرواحهم من أجل سلامة الوطن و المواطن .