حكومة أخنوش تستمر في دعم مهنيي النقل .. من الرابح في العملية؟؟

فتحت حكومة عزيز أخنوش مرة أخرى عملية التسجيل للحصول على دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي، في الوقت الذي لم تستوعب فيه الحكومة بعد مطالب المغاربة، في ظل غياب حلول ناجعة لتسقيف أسعار المحروقات بالمغرب، بالرغم من تراجعها على المستوى العالمي.

وفي هذا السياق أعلن وزير النقل والتجهيز, محمد عبد الجليل, أن عملية انطلاق التسجيل للإستفادة من دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي ستنطلق يوم الاثنين المقبل، والغريب في الأمر أن هذا القرار الحكومي جاء بعد ما شهدت أسعار المحروقات انخفاض على مستوى العالمي، مما يخلق لنا حالة شك أن هناك جهات تستفيد من هذا الدعم .

وبكون هذا الدعم الذي يقدم لأصحاب مهنيي النقل تعود أرباحه إلى شركات المحروقات، المملوكة لرئيس الحكومة عزيز أخنوش، على رأسها شركة “أفريقيا غاز” التي تعد أهم الفاعلين في سوق المحروقات في المغرب، إلى جانب شركتي “توتال” الفرنسية و”شل” الهولندية البريطانية.

وانعكس ارتفاع أسعار المحروقات بالمغرب بشكل كبير على أثمنة المواد الأساسية المرتبطة بالمعيشة اليومية للمواطنين ، الذين يطالبون من الحكومة باتخاذ قرارات تحد من لهيب الأسعار المرتفعة، الضاربة في القدرة الشرائية للمواطنين.

ونتساءل عمن يستفيد من هذه الارتفاعات في أثمن المحروقات بالمغرب؟، ومن الرابح من عملية دعم مهنيي النقل الطرقي ؟، ومتى ستقوم الحكومة المغربية بالخروج إلى المغاربة بتوضيحات لهذه الإرتفاعات في أسعار المحروقات بالرغم من أن أسعار المحروقات شهدت تراجعا على مستوى العالم في بداية شهر دجنبر.