كاترين: باريس لم تغير موقفها من قضية صحراء ..وتعلن عن انتهاء أزمة التأشيرات

قالت كاترين كولونا، وزيرة الشؤون الأوروبية والخارجية الفرنسية، إن “موقف فرنسا من الصحراء واضح وثابت؛ نحن ندعم وقف إطلاق النار وجهود الأمم المتحدة والمبعوث الخاص إلى الصحراء في جولاته، ونأمل عودة المسلسل السياسي من أجل حل سياسي عادل وواقعي.

وأضافت كاترين كولونا خلال ندوة صحافية اليوم، انه“خلال السنوات الماضية، كان موقف فرنسا في الأمم المتحدة بخصوص تمديد بعثة المينورسو في الصحراء مرحبا به لدى شركائنا في الرباط”، مبرزة أن “باريس تنظر إلى مقترح الحكم الذاتي على أنه حل يتناسب مع المصالح المغربية، وقد دافعنا على هذا في الأمم المتحدة، وكنا ربما الوحيدين الذين وقفوا إلى جانب المغرب”.

وشددت وزيرة الشؤون الأوروبية والخارجية الفرنسية على أن “المغرب يمكن أن يعول على فرنسا، خاصة خلال الفترات الحرجة”، لافتة إلى أنها “تأمل أن نذهب بثبات في هذه العلاقات الثنائية المغرب وفرنسا، سيما في ما يتعلق بالشراكة الفرنكفونية”.
أزمة التأشيرات
أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا، اليوم الجمعة من الرباط، عن استئناف النشاط القنصلي مع المغرب بشكل عادي، وذلك بعد التوتر الذي عرفته العلاقات بين البلدين بسبب قرار باريس خفض التأشيرات الممنوحة للمغاربة.
وأضافت المؤولة الدبلوماسية ، أن فرنسا اتخذت بتنسق مع السلطات المغربية، إجرارات لإعادة النشاط القنصلي بشكل عادي، مؤكدة أن ذلك تم بالفعل، حتى نعيد العلاقة إلى ضعها الكامل بين البلدين، وفق تعبيرها.
وحلت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا، بالعاصمة الرباط، أمس الخميس، قصد إعادة العلاقات الثنائية بين المغرب وفرنسا، وللتحضير للزيارة التي سعتزم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، القيام بها في أوائل سنة 2023.