هيئة مدنية تطالب بفتح تحقيق حول فضيحة التلاعب بالتذاكر

طالبت الجمعية المغربية لحماية المال العام ، بفتح تحقيق حول فضيحة التذاكر المخصص للمغاربة قصد الحضور لمباراة أسود الأطلس والديوك الفرنسية، برسم نصف نهائي لمونديال قطر 2022.

وقال محمد الغلوسي، رئيس الجمعية ، معليقا على الأحداث التي تسببت في إلغاء رحلات جوية بين الدار البيضاء والدوحة، إن “الفساد يجري في فالدم توغل وتجاوز كل الحدود.

وأوضح رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، في تدوينة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن “مسؤولا يتلاعب ببطائق دخول الملعب بقطر ويختفي عن الأنظار وحصول فوضى هناك، وقطر تطلب إيقاف الرحلات القادمة من المغرب، وشركة الخطوط الملكية تلغي عدة رحلات إليها وسط سخط وتدمر من طرف زبنائها بمطار محمد الخامس والمتوجهين الى قطر لمساندة اسود الأطلس”.

وأضاف رئيس جمعية “حماة المال العام” في تدوينته، “يجب إجراء تحقيق شامل وسريع حول هذه القضية وحول ما قيل وما تم تداوله من أخبار تتعلق بشبهة استفادة بعض البرلمانيين والمنتخبين وبعض الصحفيين وذوي الحظوة من المال العام ومن امتيازات متعددة لحضور بطولة كأس العالم بقطر”، على حد قوله.


واعتبر الغلوسي أن “الأمر يتعلق بممارسات منافية للقانون والأخلاق وتشكل ضربة للمجهودات المبذولة والنتائج المحققة لحدود الآن، وتنغص على المغاربة فرحهم ووقوفهم خلف منتخبهم الوطني، فضلا عن كون تلك الممارسات المشينة تضر ضررا جسيما بسمعة بلدنا خارجيا”.


وأكد محمد الغلوسي، على ضرورة “مواجهة هكذا ممارسات بشكل حازم ومحاسبة المتورطين المفترضين في هذه الفضيحة”.