زلزال اكادير يجر لفتيث الى المسالة

 
أثار النائب البرلماني، حسن أومريبط، سؤالا كتابيا لوزير الداخلية، حول ضوابط البناء المضاد للزلازل عقب زلزال أكادير المسجل بداية الأسبوع الجاري، والذي لم يخلف أي خسائر مادية أو بشرية.
 
وأورد البرلماني عن حزب الكتاب، “تصنف جيولوجيا العديد من المدن المغربية ضمن المناطق الزلزالية، بفعل تعرضها على مر التاريخ للعديد من الهزات الأرضية المتباينة في قوتها وجدة أضرارها. لكن للأسف الشديد يبدو أن معظم مواطنات ومواطني هذه الحواضر ومديريها المحليين لا يستحضرون القوانين المنظمة للبناء المضاد للزلازل. ولا يتم اعتبار تردد الزلازل معطى بنيويا يلزم أخذه بعين الاعتبار.
 
 
 لا سيما خلال عمليات إعداد وثائق التعمير ومختلف تصاميم التهيئة الحضرية وهي أمور محورية أثبتت التجربة أن من شأنها مقاومة الزلازل والحد من أضرارها، سواء المادية منها أو البشرية ، و هذا ان دل على شيء انما يدل على ان سلامة المواطن ليست من أولوياتهم .