الصديقي : المغرب عرف تراجع في إنتاج زيت زيتون والتمور

وصلت المساحة المزروعة خلال الموسم الحالي ل2.1 مليون هكتار من الزراعات الخريفية، منها 13 مسقية، بالإضافة الى زراعة 20 ألف هكتارـ وبخصوص البذور المختارة فقد تمت زراعتها على مساحة 53 ألف هكتار، بينما بلغت المساحة المزروعة بالشمندر السكري 30 ألف هكتار، وغرس 1000 هكتار من قصب السكر.

وصرّح وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد الصديقي، أمس خلال جلسة بغرفة المستشارين، أنه تم إنتاج 110 آلاف طن من التمور، أي بانخفاض يصل إلى 16 في المئة.

وأضاف الصديقي، أن إنتاج زيت الزيتون وصل إلى 1.1 مليون طن، أي بانخفاض 45 في المائة، أما بالنسبة للحوامض فتم إنتاج 1.6 مليون طن بانخفاض 40 في المائة.

وتحدث وزير الفلاحة ، ان المغرب قام بتصدير 116 ألف طن من الحوامض، أي بانخفاض وصل إلى 37 في المائة مقارنة بالموسم الماضي، أما في ما يخص البواكر فتم تصدير 425 ألف طن، أي بزيادة تقدر بـ 18 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، منها 52 في المائة من الطماطم.

ويشار إلى أن الموسم الفلاحي الحالي عرف ترجعا بسبب قلة التساقطات المطرية ، وأزمة الماء التي يعرفها المغرب مما يجعلنا نتساءل حول الإجراءات التي ستقوم بها الحكومة من أجل انقاذ الموسم الفلاحي والفلاحين.