المغاربة مشغولين بالمونديال زيادات في عدد من المواد الإستهلاكية


انتهزت العديد من الشركات بالمغرب الفرصة اثناء فترة المونديال  لتضخيم ارباحها وعوائدها المالية ، و استغلت انشغال المغاربة بفرجتهم و لهوهم لكي تزيد في ثمن المواد الاستهلاكية، دون لفت الانتباه او ترك الفرصة لإبداء اي ردة فعل من لدن المواطن المغربي الذي بات شغله الشاغل في هذه الأيام سوى نتائج المنتخب الوطني و مردوديته الرياضية ، غافلا عما يقع في دواليب هذه الشركات الجشعة .
 
الزيادة في الاسعار شملت العديد من المواد الغدائية مواد البناء و النسيج و و الاسماك المعلبة و غيرها .
وقالت المندوبية السامية للتخطيط أن مؤشر أسعار المواد الاستهلاكية ارتفع بنسبة أكثر من 14في المائة هذه السنة ، مدفوعا في الأساس بارتفاع أسعار المحروقات في العالم .
 
واستفاق المغاربة اليوم على زيادة  في ثمن الحليب ب0،50 سنتيم فرضتها شركة “كوباك” ، والغريب في الامر ان نفس الشركة المسؤولة عن هذه الزيادة لم ترضخ قبل لمطالب المغاربة وقت المقاطعة ، و اليوم تقرر فرض زيادة اخرى دون اعارة اي اهتمام لجيب المواطن المقهور و كأن لسان حالها يقول “هيهو مبروك علينا هادي الزيادة و مزال مزال ” .