الضربات الترجيحية تحالف اسودنا الوطنية …” انا اتكلم نيابة عنك يا مغربي “


 
جفت الاقلام و خاننا التعبير،و شح الكلام استحضرعوض الكم الوفير الذي ألفناه في مقالاتنا، كيف لنا ان نعبر وسط هذا الزخم من الفرحة و الذهول ، “و ان ينصركم الله فلا غالب لكم” هكذا استحضر منتخبنا هذه الآية وآمن بمضامينها و طبقها على ارض الواقع بكل حذافرها و توكلوا على الله فكان حسبهم .
 
مقاتلوا اليوم عرفوا من أين ياكل الكتف، استماتوا و ناوروا و ووفوا و كفوا ، فلعل اشد المتفائلين لم يكن يامن حتى بان اسودنا ستصل لدور الربع ،قي بديهي الأمر كان لنا طموح في ان نلعب و نمتع كالعادة و نعود ادراجنا احتراما لمقولة اعتدنا على سماعها “ديماري الطيارة ا جواد ” ، لكن وجب علينا ان نستحضر دائما و في كل حلم ان لكل مجتهد نصيب ، و نصيبنا اليوم كان فوزا على حساب  منتخب لاروخا عن جدارة و استحقاق .
 
 لا يسعنا القول الا مبروووووووك على المغاربة قاطبة و على كل عربي و امازيغي فوق هذه البسيطة له حس وطني و حب و عشق ابدي  لمغربنا العظيم .