تطورات جديدة بخصوص الطرود المفخخة التي ارسلت الى وزراء و مكاتب حكومية باسبانيا


 
 
 نقلت صحيفة الموندو، السبت 3 دجنبر 2022، عن الشرطة الإسبانية قولها إن الطرود الستة المفخخة، التي أُرسلت إلى أهداف رفيعة المستوى في وقت سابق، جاءت من مدينة بلد الوليد بشمال البلاد. وأُرسلت الطرود لشخصيات وجهات مثل رئيس الوزراء بيدرو سانشيز والسفارة الأوكرانية في مدريد ومكاتب حكومية وشركة للأقمار الصناعية تابعة للاتحاد الأوروبي والسفارة الأمريكية، في الفترة ما بين 24 نونبر 2022 والثاني من دجنبر 2022.


و قام الجهاز الامني  بإبطال مفعول معظمها، لكن موظفاً في السفارة الأوكرانية أصيب بجروح طفيفة عندما انفجر أحد الطرود. وقالت وزارة الداخلية الإسبانية إنها لا تستطيع التعليق على تقرير الصحيفة.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي سبق أن أبطل فيه خبراء المفرقعات مفعول طرد ملغوم في السفارة الأمريكية في مدريد، وهو سادس عبوة من نوعها يتم إرسالها إلى أهداف رفيعة المستوى في موجة دفعت إسبانيا إلى تشديد الأمن والتعهد بعدم التخلي عن دعم أوكرانيا. وبدأت الحملة بعبوة أُرسلت إلى رئيس الوزراء بيدرو سانشيز في 24 نونبر 2022، الأمر الذي دفع مدريد لتشديد الأمن حول المباني العامة. ومنذ الأربعاء أُرسلت عبوات  مماثلة أيضاً إلى وزارة الدفاع وقاعدة جوية وشركة لتصنيع الأسلحة والسفارة الأوكرانية، حيث أصيب ضابط أمن بجراح طفيفة.
 
في حين قالت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغريتا روبلس، التي كانت تزور مدينة أوديسا الساحلية الأوكرانية والتقت بنظيرها الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، إن الطرود الملغومة لن تمنع إسبانيا من دعم “القضية العادلة” لأوكرانيا.


أضافت: “ما يجب أن يكون في غاية الوضوح هو أن أيا من هذه الطرود أو أي عمل عنيف آخر لن يغير الالتزام الواضح والراسخ لإسبانيا ودول حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي بدعم أوكرانيا .