بيان توضيحي للجمعية الوطنية لأسر و شهداء حرب الصحراء المغربية

 
توصل موقع الجمعية المغربية لأسر شهداء و مفقودي و أسرى حروب الصحراء المغربية 1991\1975 ببيان توضيحي يكذب الخرجات الإعلامية التي تدعي أن اسر شهداء الحرب استفادت جلها من السكن معربين عن استيائهم حول هذه الاخبار المغلوطة .
 
و استغربت الجمعية مما نشرته بعض المواقع الإخبارية و على رأسها جريدة “الاخبار” مشيرة على أن كل الاسر استفادت و بدون استثناء من الحصول على سكن ، و اثارت (الجمعية) التساؤل عن مصادر هذه الاخبار الزائفة هل هي من لدن مصالح القوات المسلحة الملكية  ؟ أم هنالك من يتكلم بإسم مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الإجتماعية لقدماء العسكريين و المحاربين ؟ و شددت الجمعية على ضرورة الافصاح عن هوية هؤلاء الأشخاص الذين يغالطون الرأي العام .
 
 
وتأتي هذه الخرجة الإعلامية مباشرة بعد تنظيم الجمعية، لوقفة احتجاجية بمناسبة تخليدها لليوم الوطني للشهيد  في 08/11/2022 أمام رئاسة أركان الحرب العامة بالرباط وأمام  البرلمان مطالبة بحقوقها المشروعة، من تعويض وجبر الضرر و تشغيل أبناء العسكريين القدماء و السكن.
و الحقيقة هي أن مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء المحاربين وقدماء العسكريين وباقي المتدخلين، قامت بتسوية الوضعية القانونية فقط (التسجيل و التحفيظ) لمنازل منحت لبعض اسر الشهداء  في ثمانينيات القرن الماضي، في حين لم تستفد باقي الأسر منه لحدود الساعة رغم الأوامر الملكية السامية الصريحة القاضية  بتمكين أسر الشهداء من السكن، وكان أخرها ما تضمنه الأمر اليومي الأخير الموجه للقوات المسلحة الملكية بمناسبة احتفالها بذكرى تأسيسها 14 ماي 2022.


والى الآن فالأسر تنتظر بحرقة تنفيذ الأوامر المولوية الشريفة إلا أنها تتفاجئ بهذه المصادر التي تغلط الرأي العام من خلال هذه الخرجات الإعلامية التي لا تمت للحقيقة بصلة .