المغرب يعلن عن فتح ثلاث قنصليات جديدة بالأقاليم الجنوبية

أعلن ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج في مجلس النواب، نهاية الأسبوع المنتهي، أن 3 دول جديدة ستفتتح تمثيليات دبلوماسية لها في الصحراء في إطار تأكيد دعمها لمغربية الأقاليم الجنوبية للمملكة، مبرزا أن الدول التي تعترف بما يسمى “الجمهورية الصحراوية” أصبحت أقلية داخل الأمم المتحدة.

وعرض بوريطة إنجازات الدبلوماسية المغربية خلال سنة 2022 بخصوص ملف الصحراء، وذلك في إطار مناقشة الميزانية الفرعية لوزارته ضمن مشروع قانون المالية الخاصة بسنة 2023، مبرزا أنه خلال العام الجاري افتتحت 3 بلدان قنصليات في المدن الصحراوية المغربية ويتعلق الأمر بجمهورية السورينام والتوغو والرأس الأخضر، إلى جانب منظمة دول شرق الكاريبي التي تضم 7 بلدان.

ووفق بوريطة، فإن 3 دول ستنضم إلى قائمة البلدان التي لها تمثيليات دبلوماسية في الصحراء المغربية، ويتعلق الأمر بالصومال والتشاد وغواتيمالا.

وأضاف بةريطة أن الاعتراف بجمهورية جبهة “البوليساريو” الانفصالية آخذ في التراجع وباتت الدول التي لها علاقات معها تمثل الأقلية داخل الأمم المتحدة معظمها نتيجة مواقف إيديولوجية متوارثة، في حين أن 84 منها لا تعترف بهذا الكيان.خلال عرضه أعاد بوريطة التذكير بأن المغرب أصبح يضع قضية الصحراء معيارا لتقييم العلاقات مع دول أخرى، بناء على توجيهات الملك محمد السادس، مبرزا أن المملكة أصبحت تحصل على دعم كبير لمبادرة الحكم الذاتي باعتبارها الحل لهذه القضية، بما يشمل دولا لها معرفة كبيرة بالملف على غرار إسبانيا التي أعلنت ذلك عبر رئيس حكومتها بيدرو سانشيز في مارس من العام الجاري.

وأحال وزير الخارجية على خطاب الملك محمد السادس في 20 غشت الماضي، حين اعتبر أن ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، وهو المعيار الواضح والبسيط الذي يقيس به صدق الصداقات ونجاعة الشراكات، قائلا “ننتظر من بعض الدول، من شركاء المغرب التقليديين والجدد، التي تتبنى مواقف غير واضحة بخصوص مغربية الصحراء، أن توضح مواقفها وتراجع مضمونها بشكل لا يقبل التأويل”.