في مدينة أكادير الغارقة في الديون .. أخنوش يخصص 3 مليار سنتيم من أجل “صيانة السيارات”

في الوقت الذي خرج علينا فيه عزيز أخنوش، كرئيس حكومة بخطابات أن حكومته ستعمل على تكثيف جهودها الرامية الى توطيد المسار الذي لزمته منذ توليها وذلك بترشيد النفقات العمومية، وعقلنتها والحرص على التقليص التدريجي للعجز الذي تعرفه الميزانية وتعزيز التوازن المالي لمواصلة الأوراش التنموية.


فإن أخنوش كرئيس جماعة لأكادير, نسي “هذه الخطابات” وأطلق العنان ل”ملايين الدراهم” فقط من أجل الباب الخاص بالسيارات والوقود وقطع الغيار والضرائب.


وحسب وثيقة حصل عليها “مغرب تايمز” فإن رئيس جماعة أكادير خصص لشراء الوقود والزيوت 2 مليار سنتيم, فيما خصصت لقطع الغيار والإطارات المطاطية للسيارات والآليات 300 مليون سنتيم , أما لصيانة وإصلاح السيارات فقد تم تخصيص إعتمادات بلغت 400 مليون سنتيم.


كما تم تخصيص مبلغ 180 مليون سنتيم من أجل تأمينها و15 مليون سنتيم للضرائب الخاصة بسيارات رئيس وأعضاء مجلس جماعة أكادير.


في قدر مالي قارب 3 ملايير سنتيم, فقط ناهيك عن أبواب أخرى بالميزانية المقترحة والتي من المرتقب أن تتم المصادقة عليها 11 نونبر الجاري, سنعود للتدقيق فيها في مواد لاحقة, لنلمس مدى استحضار سياسة “تزيار السمطة” لدى عزيز أخنوش كرئيس جماعة أكادير.