برلماني سابق يفضح تفشي الفساد داخل حزب ”البام” ويصرّح: هو آخر من يحق له الحديث عن الشرف

أعلن النائب البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية محمد عصام، أن الأصالة والمعاصرة ، هو آخر من يحق له الحديث عن الشرف أو ادعاء محاربة الفساد.

ويأتي ذلك تعليقا على خبر متابعة النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، رئيس جماعة سيدي الطيبي ونائبه المنتمي لحزب البام، في حالة اعتقال، وأمر وكيل الملك بإيداعهما السجن المحلي بتهمة قبول وتسلم مبالغ مالية والارتشاء مقابل خدمات مشبوهة.

واستحضر محمد عصام هذه الواقعة، ردا على مداخلة رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب والتي تحدث فيها عن الفساد.

وبالعودة إلى نبأ اعتقال رئيس الجماعة ونائبه المنتمي للبام، يقول عصام، أن الناس لم يعودوا يستغربون ولا يهتمون أن تُقترف مثل هذه النوازل من هذا الحزب ”أي حزب الجرار”، أو من نظرائه في عقيدة التطبيع مع الفساد، و الاستعانة بـ”الفساد” وبـ”رجالاته” في حسم المعارك الانتخابية بالطرق التي يعرفها الجميع وبالآليات التي يتم تطويرها حسب السياقات والظروف ولكن يبقى الجوهر هو ذاته، تطبيع مع الفساد وركون إلى “يده الطويلة” التي لطخت السياسة وعبثت بمصداقية هذا المجال ونبله, يضيف المصدر ذاته.