بتبريرات واهية .. الحكومة “توضح” عمل جامع المعتصم بديوان أخنوش

علقت الحكومة لأول مرة على قضية نائب الأمين العام لحزب العدالة و التنمية جامع المعتصم ، المكلف بمهمة لدى رئيس الحكومة.

وقال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن المعتصم مواطن مغربي اشتغل في دواليب رئاسة الحكومة لمدة عشر سنوات ، ودبر مجموعة من الملفات باستحقاق وجدارة ومهنية ، وهو كفاءة وطنية و يستحق منصبا أكثر من مهمة في ديوان رئيس الحكومة.

و ذكر بايتاس، أن هذه الملفات التي دبرها المعتصم لا يمكن أن تتوقف بمجرد مغادرة رئيس الحكومة الأسبق.

هذه الخرجة الاعلامية للناطق الرسمي باسم الحكومة، تعتبر ”سقطة سياسية” غير محسوبة العواقب بالنسبة للعديد من الخبراء، خصوصا أن منصب رئاسة الحكومة، يعتبر منصبا سياسيا منتخبا وليس منصبا إداريا، وبالتالي يتوجب على قياديي الأحزاب أن يمارسوا أدوارهم التي يخولها لهم العمل السياسي بكل مبادئه.

ثم إن عزيز أخنوش وحزبه في الفترة التي سبقت انتخابات 8 شتنبر، كان دائما يفتخر ويتباهى بالكفاءات المتواجدة داخل ”الحمامة”، وفي المقابل كان يتم تبخيس كل الكفاءات المعارضة له.