هل سيفعلها عامل إقليم طاطا ويصدر قرار للحد من زراعة “الدلاح”؟

انتشار أزمة الجفاف و نقص في نسبة المياه التي يعرفها المغرب دفعت بعامل إقليم زاكورة إلى إصدار قرار بشان تقنين استغلال زراعة البطيخ ، خلال الموسم الفلاحي الحالي 2022- 2023 داخل المجال الترابي للإقليم، بالمقابل لم يصدر قرار مماثل لعامل إقليم طاطا الذي يعرف انتشارا واسعا في زراعة هذا النوع من الفواكه.

وبالرغم من ارتفاع الأصوات المطالبة بالحد من انتشار زراعة البطيخ بإقليم طاطا من طرف فاعلين جمعويين وساكنة الإقليم إلا أن عامل الإقليم لم يصدر أي قرار بشأن منع او تقنين من زراعة البطيخ.

في هذا الصدد قال رئيس منتدى ” إفوس” للديمقراطية وحقوق الإنسان مبارك اوتشرفت، ل”مغرب تايمز” أن “موقفنا هو المنع من زراعة البطيخ خصوصا بمناطق الواحات إما بواسطة قرار عاملي أو بواسطة قانون إن تعذر على العامل ذلك”.

وأكد اوتشريفت أن القرار العاملي لعامل زاكورة يروم “الترشيد الأمثل لاستعمال المياه، نظرا للخصاص المسجل في الموارد المائية بالإقليم المتجه نحو الاتجاه الصحيح. ومن شأنه أن يحد نسبيا من اتساع المساحات المزروعة للبطيخ الأحمر”, الذي وصفه ب”السرطان المتنامي بمناطق الواحات”.

وفي سياق أخرى دعا فاعلون عامل إقليم طاطا إلى تغليب المصلحة العامة على المصلحة الاستثمار والخروج بقرار يحد من انتشار زراعة “الدلاح” الذي دمر الفرشة المائية بمناطق الواحات برغم من إصداره قرار أعلن عبره الجماعات الواقعة بالنفوذ الترابي لطاطا مناطق متضررة من الجفاف.