بوعيدة: 3 ملايين مغربي أصبحوا “فقراء” وفقراء تراجعوا “ماوراء خط الفقر”

أورد البرلماني عن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، عبد الرحيم بوعيدة، أرقام مندوبية التخطيط التي تقول بأن 3 ملايين مغربي من الطبقة الوسطى نزلوا إلى الطبقات الفقيرة، والفقراء تراجعوا إلى ما تحت خط الفقر، وفق تعبيره.

وذكر بوعيدة ضمن مناقشة الميزانية الفرعية لإدارة السجون، أمس الثلاثاء، بلجنة العدل والتشريع بمجلس النواب، أن المغرب يتوفر على 26 سجنا مقابل 12 جامعة فقط، مسجلا أن الجريمة ستستمر في الاستفحال في ظل انتشار الهشاشة والفقر في المجتمع.

وأضاف البرلماني ذاته، أن الجريمة ستستمر لأنها ليست ظاهرة اجتماعية بل سياسية، خلقتها مجموعة من السياسات العمومية والبرامج السياسية التي لم تعط أية نتيجة، مضيفا بالقول: “أخشى ما أخشاه أن يكون السجن بديلا للواقع”.

وأضاف بوعيدة، أن ما يتوفر في المؤسسة السجنية اليوم، لا يتوفر للمواطنين خارجها، مشيرا إلى أن 3 آلاف سجين لديهم طبيب، في حين أن 30 ألف مواطن خارج السجن لا يتوفرون ولو على طبيب واحد، مضيفا بالقول: “الناس تتصاوب فمها فالسجن، وحنا مالقاو حتى فنيدة برا”.

ونبه بوعيدة، إلى أنه مستقبلا سيعرف المغرب ما يسمى بـ”الجرائم الشتوية”، والتي تقع في فصل الشتاء، حيث يلجأ المواطنون بدون مأوى إلى ارتكاب جنح وجرائم لدخول السجن، لأنه وجدوا فيه المأكل والمشرب.