بوريطة يذكر بـ”إعلان أكادير” في القمة العربية ويؤكد أن إيران تسلح ميليشيات البوليساريو

كشف وزير الخارجية ناصر بوريطة، أن ما يهم في القمة العربية التي انطلقت اليوم بالعاصمة الجزائرية، هو تطبيق مخرجاتها طيلة الـ365 يوم التي تليها وليس فقط الاجتماع والتحدث عن مشاكل وهموم العالم العربي.


وقال بوريطة في حوار صحفي على قناة العربية على هامش القمة العربية، أن الملك محمد السادس أن رؤية الملك للوحدة العربية لا يمكن اختزالها في القمم والاجتماعات، لكن بالفعل وتطبيق مخرجات هذه القمم.


وفيما يخص غياب الملك محمد السادس عن هذه القمم، يوضح بوريطة أن هذا القرار جاء بعد مجموعة من الاعتبارات التي سبقت القمة، مشيرا إلى ان جلالته أعطى تعليماته بأن يشارك وزير الخارجية في هذه القمة بشكل بناء.


وأكد بوريطة ان هذه القمة تأتي في سياق دولي وعربي صعب، حيث سيتم مناقشة القضية الفلسطينية والهجومات والاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من طرف اسرائيل، كما سيتطرق زعماء العرب خلال هذه القمة، للوضع في ليبيا واليمن وسوريا.


كما ذكر وزير الخارجية، بإعلان أكادير سنة 2001، الذي وقعت عليه أربعة دول وهي الأردن وتونس ومصر والمغرب، والذي عبّرت فيه عن نيّتها إنشاء منطقة للتبادل التجاري الحرّ فيما بينها، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق مازال ساريا رغم بعض المعيقات التي تظهر بين كل حين وآخر.


من جانب آخر وفيما يتعلق بالتدخل الخارجي في الدول العربية، شدد ناصر، على أن إيران تمول ميليشيات البوليزاريو وتدعمها بالسلاح ما يهدد سلامة وأمن المغاربة.