إختفاء “هبة مغربية” ب4 مليار سنتيم تخلق جدلا في بنما

تبرع المغرب بثلاثة آلاف طن من الأسمدة إلى بنما في 26 يوليو 2014 ، برئاسة خوان كارلوس فاريلا. لكن الشحنة ظلت غير قابلة للتعقب حتى يومنا هذا ، مما تسبب في جدل قوي في البلاد.


وقال المحامي غييرمو “ويلي” كوشيز إن السماد البالغ 3000 طن الذي قدمه المغرب تم تعبئته في 56400 كيس بوزن 50 كيلوجرام ونقله إلى بنما في 141 حاوية ، مضيفًا أن تكلفة وشحن التبرع تقدر بنحو 4 ملايين دولار، كانت من مسؤولية المغرب.


وفي مذكرة أرسلت في 25 أكتوبر إلى وزير التنمية الفلاحية البنمي ، أوغوستو فالديراما ، طلب المحامي معلومات عن مكان هذه الهبة المغربية.


وأضاف المحامي أن أسئلة إستفهام تحوم حول ما إذا كانت الوزارة قد قدمت شكوى وما إذا كان قد تم القبض على مسؤولين حكوميين للاشتباه في ارتكابهم مخالفات في هذا السياق.