بعد 5 أشهر من إنطلاقه .. “مشروع ملكي” خصّصت له 3 ملايير سنتيم بأكادير “يأكله الصدأ و”الخزّ” “صور”

لم تمض خمسة أشهر على فتح أبواب منتزه ابن زيدون بأكادير, حتى بدأت علامات رداءة مواء البناء المستعملة في تهيئته تظهر للعيان, وهي التي كلفت غلافا ماليا قدر بقرابة 3 مليار سنتيم.

حينما يضرب الصدأ الحديد والفولاذ بالتأكيد فذلك عنوان ل ” التآكل”, هكذا علّق عضو مجلس أكادير, عبد العزيز السلامي, عما آلت إليه بعض المرافق بهذا المنتزه, مضيفا “أن تصادف، بعد مضي أقل من ربع سنة على الافتتاح الفلكلوري لحديقة ابن زيدون بأگادير، صدأ يعلو سياج الحديقة ومرحاض مجهز ب “روبيني/ صنبور” و “بانيو” بلاستيكي وقفل ومعدات أخرى يمكن لأي كان، دون أدنى مجهود فكري، تقدير قيمتها المالية والرمزية”.

وشدد االسلامي على أن “طرح أسئلة النجاعة والحكامة والحرص والحراسة في تدبير المشترك العمومي، مالا وقيما وفضاء، لا محل له هنا والآن”.

يذكر أن إنجاز مشروع تهيئة المنتزه الحضري ابن زيدون بأكادير خصص له غلاف مالي قدره 25 مليون درهم، وإستمرت الأشغال به قرابة 24 شهرا.

وتندرج أشغال إنجاز مشروع تهيئة المنتزه الحضري “ابن زيدون”، الذي يندرج في إطار تنفيذ برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير للفترة 2020- 2024, التي أطلقها ملك البلاد في وقت سابق إثر زيارته للمدينة.