تناسى فشل المالوكي وفريقه…”بيجيدي” أكادير يفضح التسيير العشوائي لأخنوش ولأغلبية مجلسه

أعلن فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة أكادير، أن أداء الفريق الحالي المدبر لشؤون الجماعة يتميز بالضعف، رغم الوعود التي أطلقت إبان الحملة الانتخابية ورغم السياقات الايجابية المحيطة لتدبيره لشؤون المجلس.
وأعرب الفريق في بلاغ له، عن استغرابه للمقاربة التسييرية التي يعتمدها مكتب المجلس والتي تميزت بغياب شبه تام لرئيس المجلس عن الدورات وعن المدينة مما نتج عنه غياب التواصل المؤسساتي والمتابعة.

كما عبر المصباح في البلاغ ذاته، عن أسفه للارتباك الحاصل وعدم وضوح الرؤية في الأداء طيلة هذه الفترة، ومن مظاهره التأخر في انجاز برنامج عمل الجماعة، والتأجيل المتكرر لنقط جداول أعمال الدورات (تأجيل 20 نقطة خلال دورات هذه السنة)، فضلا عن الارتجال في اتخاذ القرارات والتراجع عنها، والتداخل في الاختصاصات بين النواب ورؤساء اللجان.
من جانبهم، سخر متتبعون من بلاغ حزب المصباح بأكادير، نظرا للخروقات العديدة التي عرفها تسيير مدينة الانبعاث خلال ولاية ”اللاسلامي” صالح المالوكي.
وأوضح هؤلاء أن حزب العدالة والتنمية بأكادير، تناسى أن يوجه أصابه الانتقاد نحو منتخبيه الذين فشلوا نسبيا في تدبير عدد من القطاعات بعاصمة سوس خلال الولاية السابقة، كمشاريع التنمية وتهيئة المدينة التي غابت بشكل كبير عن اهتمامات المالوكي وفريقه.