رصاص البحرية الجزائرية “يقتل” مهاجرين سريين .. فوزية 30 عاما مغربية .. أول الضحايا

لقيت شابة مغربية مصرعها برصاص البحرية الجزائرية, حث كانت على متن “قارب” في محاولة رفقة 12 مهاجر من جنسيات آخرى, للهجرة السرية في اتجاه الشواطئ الإسبانية.

وحسب مصادر موثوقة ل”مغرب تايمز” أكدت لنا أن الشابة المغربية فوزية بكوش التي توفيت برصاص البحرية الجزائرية, تنحدر من أحفير تبلغ من العمر حوالي 30 سنة ,كانت قد غادرت مدينتها منذ أزيد من شهرين في إتجاه وهران من أجل ركوب أمواج البحر في إتجاه الشواطىء الإسبانية.

وأضافت المصادر ذاتها, أن الشابة هي الوحيدة لدى والديها, وتنحدر بالضبط من منطقة لبكاكشة الواقعة بطريق اغبال.

وأكدت على أنه تم التعرف على جثة الراحلة الشابة فوزية بكوش من بين ضحايا قارب الهجرة السرية الذي استهدفته البحرية الجزائرية ,بمستشفى عين الترك بوهران.

وبحسب مصادر محلية، فإن تفاصيل هذه المجزرة “الوحشية“، تعود لإقلاع قارب كان ينقل 12 مهاجرًا سريًا من مختلف الجنسيات، من المنطقة سالفة الذكر، صوب السواحل الإسبانية.

لتقوم بعد ذلك عناصر البحرية الجزائرية، وبعد أن رصدت تحرك القارب المذكور، بإطلاق عيارات نارية بشكل عشوائي استهدفت القارب، رغم معرفتهم المسبقة بوجود نساء وأطفال على متنه، مما أودى بحياة 4 أشخاص، 3 منهم أسرة مكونة من أم وأب وطفل صغير كان معهما.