من يحمي المسعودي .. تغيّب عن جلسته ومحاميه يلتزم بحضوره الجلسة الموالية

كما كان متوقعا تغيب الرئيس السابق لجماعة إيموزار، التجمعي عبد الله المسعودي، عن جلسته أمام محكمة الاستئناف بمدينة الانبعاث، يوم الثلاثاء 18 الماضي من أكتوبر الجاري,وذلك بعد تأجيل جلساته لمرات عديدة.

وأورد مصدر خاص ب”مغرب تايمز” أن المسعودي المنتمي لحزب “التجمع الوطني للأحرار” والرئيس الحالي للمجلس الإقليمي, قدم لقضاة محكمة الاستئناف بأكادير حجة غياب تفيد انه كان في اجتماع بأحد اللجن بالعمالة، مضيفا أن محاميه قدم التزاما بحضور المسعودي الجلسة الموالية.

وقد تم تحديد جلسته القادمة بتاريخ 13 شهر نونبر القادم.

هذه المماطلة والتأجيلات المتكررة تطرح أكثر من علامة استفهام حول “من يحمي” المسعودي ويشكل له “ذرعا واقيا ” ضد القضاء.

ويتابع المسعودي بتهم جنائية تتعلق بهدم مبان مملوكة للغير بشكل غير قانوني, والتي تتراوح عقوبتها بين 5 و10 سنوات سجنا.

وتعود فصول هذه القضية، إلى يناير من سنة 2016 حينما أقدم المتهم الذي كان يتقلد آنذاك منصب رئيس جماعة إيموزار، على إعطاء تعليماته لعمال الجماعة بهدم عدد من المباني تعود ملكيتها لأشخاص يستغلونها ويتصرفون فيها لسنوات عديدة, وهو ما دفع بالمتضررين إلى مقاضاة المسعودي.