زيادات صاروخية “جديدة” تطال أسعار زيت الزيتون

في ظل الأزمة الخانقة التي يمر بها المواطن المغربي، من المرتقب أن تقفز أسعار الزيتون وزيت الزيتون إلى مستويات صاروخية خلال الموسم الحالي، وذلك بسب انعكاسات الجفاف على الإنتاجية، ناهيك عن ارتفاع الطلب العالمي المتزايد على هذه المادة الحيوية خاصة بعد ضعف المحاصيل في كل من إسبانيا وتونس.


ويتصدر الزيتون باقي أصناف الأشجار المثمرة المغروسة في المغرب، حيث يمثل 65 بالمائة من المساحة المخصصة لغرس الأشجار المثمرة على الصعيد الوطني.

وفي هذا السياق، صرح محمد رياض، رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة، أن ثمن زيت الزيتون قد يصل إلى 100 درهم للتر الواحد خلال هذا الموسم.
وأكد رياض خلال دورة غرفة الفلاحة التي انعقدت الثلاثاء الماضي، أن الموسم الفلاحي لهذه السنة، سيعرف نقصا في المواد وفي جودتها، وهو الأمر الذي قال إنه بات معروفا وطنيا ودوليا، بسبب الجفاف الذي يعرفه العالم.
وربط رئيس الغرفة ارتفاع ثمن زيت الزيتون، بنقص إنتاج الزيتون الذي بلغ 50 في المائة فقط.

جدير بالذكر، أن الإنتاج الوطني من الزيتون للموسم 2021-2022 بلغ نحو 1.96 مليون طن، بزيادة 21 في المائة مقارنة بالموسم السابق