الرشوة مقابل “شهادة طبية” تجرّ طبيباً إلى السجن

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة الحسيمة يوم أمس، بإيداع طبيب يشتغل بمستشفى محمد الخامس، السجن المحلي اثر متابعته بتهم تتعلق بـ”طلب رشوة وصنع شهادة طبية تتضمن بيانات كاذبة اثناء مزاولة مهامه”.

وكانت أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمدينة الحسيمة ، أول يوم أمس ، طبيبا يشتغل بقسم المستعجلات بالمستشفى محمد الخامس بالمدينة نفسها، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بجرائم الفساد المالي.

وجاء توقيف المعني بالأمر بعد أن تقدمت سيدة بشكاية إلى النيابة العامة، تتهم فيها الطبيب المشتبه فيه بتعريضها للابتزاز، وطلب مبلغ مالي على سبيل الرشوة، وذلك لتمكين ابنتها من شهادة طبية تثبت أمدًا للعجز يفوق 21 يوما، قصد استغلالها في ملف زجري، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي وتكليف الشرطة القضائية التي عملت على توقيف الطبيب المعني.

وتم ضبط الطبيب المذكور في حالة تلبس بملاقاة الشاكية وابنها على متن سيارته الخاصة التي كانت يستوقفها بحي كالابونيطا بمدينة الحسيمة.