الأمن والدرك يتسلّمان أجهزة ومركبات متطورة لتحقيق السلامة الطرقية

تسلمت كل من فرق الدرك الملكي والفرق المتنقلة للسلامة الطرقية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، من وزارة النقل واللوجستيك، عددا مهما من الأجهزة المتطورة والمركبات رباعية وثنائية العجلات، من أجل المحافظة عن السلامة الطرقية.

وتحصل جهاز الدرك الملكي على 120 لاقط سرعة ”رادار” محمولا بقيمة تقترب من المليار سنتيم، و 36 سيارة نفعية تحتوي بدورها على أجهزة متطورة بتكلفة مالية بلغت 580 مليون سنتيم.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن هذه الرادارات التي سلمت لأجهزة الدرك الملكي، تتميز بخصائص تقنية تمكنها من المراقبة على مسافة تصل إلى 1000 متر، في الاتجاهين، وقادرة على ضبط سرعة تصل إلى 250 كيلومترا في الساعة.

بدورها تسلّمت المديرية العامة للأمن الوطني، عددا من المركبات المتطورة، تتمثل أساسا في 110 دراجة نارية بسعة ”750 CC”،كما حصلت على 20 دراجة نارية بسعة ”1250 CC”، ثم على 13 سيارة نفعية، وذلك بتكلفة مالية بلغت 2 مليار سنتيم ونصف.

هذا وستستعمل الآليات المسلمة للمديرية العامة للأمن الوطني، في الحفاظ على السلامة الطرقية في كل من مدن الرباط سلا القنيطرة، والدار البيضاء، وفاس، وطنجة، ومراكش وأكادير.