في اليوم العالمي لمكافحة الفقر.. مغاربة يحتجُّون وتلك “مطالبهم”

دعت الجبهة الاجتماعية المغربية إلى تنظيم وقفات احتجاجية أيام 15 و 16 و17 أكتوبر، بالتزامن مع اليوم الدولي للقضاء على الفقر.

وطالبت الجبهة في بلاغ توصلت “مغرب تايمز” بنسخة منه، إلى حوار اجتماعي منتج يستجيب لمطالب مختلف شرائح الشغيلة المغربية وعلي رأسها زيادة “محترمة في الأجور”، علاوة على سحب كل المشاريع الرجعية والتراجعية المتعلقة بقانون الإضراب وقانون النقابات والتدابير التصفوية ذات الصلة بالتقاعد.

وشددت الهيئة على ضرورة خفض أسعار المحروقات وتأميم شركة “لاسامير” مساهمة في الأمن الطاقي للمغرب وإرجاع الأموال المنهوبة ومنها 17مليار درهم التي “التهمها” لوبي المحروقات، وأيضا خفض أسعار المواد الغدائية (الزيت، الدقيق، السكر، القطاني…) وضمان الأمن الغذائي، بالإضافة لخفض أسعار فواتير الماء والكهرباء.

وأكدت الهيئة الاجتماعية على ضرورة تمكين ساكنة مدن الصفيح والسكن العشوائي من السكن اللائق ووقف الهجوم والسطو على أراضي الجموع والأراضي السلالية من طرف مافيات العقار.

ولفتت الجبهة، إلى ضرورة وضع حد للعمل بالعقدة وإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية، وضمان خدمات عمومية مجانية وحيدة للجميع في مجالي التعليم والصحة.

كما طالبت الهيئة بالحق في الشغل والتعويض عن البطالة، وأيضا احترام الحريات وعلى رأسها حرية العمل النقابي وحرية التنظيم والتعبير والتظاهر وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.