مرتبطين ب”الشغب الرياضي” أمام قاضي التحقيق بقلعة السراغنة

مثل ، يوم أمس الإثنين ، عدد من أنصار فريقي الوداد الرياضي السرغيني والنادي المكناسي لكرة القدم أمام النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة، على خلفية أحداث الشغب التي شهدتها مقابلة جمعت الفريقين، يوم السبت الماضي، بالملعب البلدي بعاصمة السراغنة، برسم فعاليات الدورة الثانية من بطولة الهواة.

وبعد الاستماع إلى حوالي 14 شخصا من جماهير الفريقين، يشتبه في تورطهم في أعمال الرشق بالحجارة والشغب الرياضي، واقتراف أفعال إجرامية تتنوع بين حيازة السلاح الأبيض والسرقة.

وقررت النيابة العامة إطلاق سراح قاصرين اثنين، ومتابعة آخرين في حالة اعتقال، وتحديد جلسة اليوم الثاثاء, للبث في التهم المتابعين بها؛ كما أحالت اثنين من جمهور الفريق المكناسي، متهمين بالسرقة باستعمال السلاح الأبيض، على محكمة الاستئناف بمدينة مراكش.

وكان الملعب البلدي المذكور, قد إهتز على وقع أحداث شغب بمدرجاته ومحيطه، ما دفع بالقوات العمومية إلى التدخل لفرض الأمن،إلا أن بعض أفرادها تعرضوا لإصابات، ضمنهم رئيس المنطقة الأمنية العميد الإقليمي، عبد الواحد المازوني، الذي نقل إلى مصحة خاصة بمراكش، لإجراء عملية جراحية على مستوى الأنف، بعد إصابته بحجر طائش على مستوى الوجه.