منظمة دولية تدخل على خط خلاف الريسوني مع إدارة السجون

دعت منظمة قلم الدولية، السلطات المغربية لوقف جميع إجراءاتها ”التعسفية” بحق الصحافي سليمان الريسوني، وإعادة كافة كتاباته التي كتبها داخل سجنه.


جاء ذلك في بلاغ للمنظمة، حذرت من خلاله من تدهور الصحة النفسية والجسدية للريسوني بعد دخوله في عزلة داخل السجن، احتجاجا على سلبه أوراقه وكتبه.


وأوضحت المنظمة، أن الريسوني قرر الدخول في عزلة تامة ويرفض مقابلة عائلته ودفاعه والخروج من زنزانته بسبب المعاملة اللاإنسانية في السجن، وهو الإجراء الذي كان له ضرر بالغ على صحته.


وبعد أن حملت المسؤولية الكاملة للسلطات المغربية على سلامة الريسوني، وما سيؤول له وضع الصحافي المعتقل؛ جددت منظمة قلم الدولية مطالبها بإطلاق سراح الريسوني فورا وإسقاط جميع التهم عنه.


وأشارت إلى أن حرية التعبير بالمغرب تراجعت بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، ويتم استهداف الصحافيين والكتاب والمدونين بسبب آرائهم ومحتوى كتاباتهم ويتعرضون لحملات التشويه ويواجهون تهما ملفقة وأحكاما مشددة.