ٱخر تطورات قضية تعليق حكم “إعدام” الطالب المغربي سعدون

مغرب تايمز - ٱخر تطورات قضية تعليق حكم "إعدام" الطالب المغربي سعدون

أفاد رئيس ما يسمى بـ “جمهورية الدونيتسك الشعبية”، دينيس بوشلين، أن المغرب وبريطانيا لم يتقدما بطلب رسمي إلى سلطات الدونيتسك بشأن مواطنيهما الذين قاتلوا على جانب كييف وأدينوا بتهمة الارتزاق. وفقا لزعيم الانفصاليين الموالين لروسيا.

نقلا عن وكالة الأنباء الروسية “ريا نوفستي”، أكد بوشلين في تصريحه للصحفيين: “على المستوى الرسمي لم يتم الاتصال بنا من طرف لا المغرب ولا بريطانيا”.

في 9 يونيو الماضي حكم على المغربي إبراهيم سعدون والبريطانيان شون بينر وأيدن أسلين بالإعدام رميا بالرصاص، بعدما أصدرت محكمة هذا الكيان الانفصالي المعلن من جانب واحد بإيعاز من موسكو، قرار إدانة الثلاثة “في العدوان المسلح الذي شنته أوكرانيا بهدف الاستيلاء على السلطة في جمهورية الدونيتسك”.

وعلى الرغم من أن برلمان “الدونستك” قرر تعليق تنفيذ عقوبة الإعدام، إلا أن وزير العدل لديهم صرح مؤخرا بأن محكمة الاستئناف إذا أيدت الحكم الابتدائي سوف يتم تنفيذ الحكم فعليا.

موضحا أنه من المتوقع أن تبث المحكمة في الاستئناف الذي رفعه الثلاثة الأجانب، بمن فيهم سعدون.

وطالب دفاع بتخفيف عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد في حق المتهمين المكدانين بـ”الارتزاق والاستيلاء القسري على السلطة وارتكاب جريمة من قبل مجموعة من الأشخاص، وخضوعهم للتدريب لهذا الغرض، والقيام بأنشطة إرهابية”.

وكانت وزارة خارجية “الدونيتسك”، ذكرت أن “لدى المغرب وبريطانيا فرصة لإرسال محامين للدفاع عن المواطنين المدانين”، وفقا لتصريح وزيرة الخارجية، ناتاليا نيكاناروفا: “رسميا لم يتواصل معنا أي من هذان البلدان، وهذا يعني أنهما لا يهتمان إطلاقا بمصير مواطنيها”.

وأضافت أن هناك أشكال مختلفة للتواصل، “يمكن للبلدين إرسال محام لكن مواطن” تتابع نيكاناروفا أنه لم يتم فعل أي شيء من هذا القبيل.