حجاج بيت الله يتوافدون إلى “عرفات” لأداء الركن الأعظم

مغرب تايمز - حجاج بيت الله يتوافدون إلى "عرفات" لأداء الركن الأعظم

مع نسمات فجر يوم الجمعة، توافدت قوافل حجاج بيت الله الحرام على صعيد عرفات الطاهر وسط أجواء إيمانية ملؤها الخشوع والسكينة، وترافقهم العناية الإلهية ملبين متضرعين داعين الله عز وجل أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية، أن عملية توافد قوافل ضيوف الرحمن إلى مشعر عرفات الطاهر واكبها متابعة أمنية مباشرة يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج إلى جانب إرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم
ومع شروق شمس صباح الجمعة اتجه نحو مليون حاج صوب جبل عرفات لأداء الركن الأعظم من فريضة الحج بعد عامين قيدت فيهما جائحة كوفيد-19 من عدد الحجاج إلى حد كبير.

ويقع جبل عرفات على بعد أكثر من 20 كيلومترا إلى الشرق من مكة وهو عبارة عن سهل منبسط ويبعد عشرة كيلومترات من مشعر منى حيث سيتوجه الحجاج لرمي الجمرات غدا في أول أيام عيد الأضحى.

وعرفات هو المشعر الوحيد من المشاعر المقدسة الذي يقع خارج حدود الحرم المكي.

وبمجرد وصولهم إلى عرفات، جلس الحجاج وصلى البعض وانهمرت دموع آخرين والتقط البعض صورا ذاتية (سيلفي) لتوثيق هذه اللحظات المهمة في حياتهم.

في حين قصد بعض الحجاج مسجد نمرة للاستماع إلى خطبة عرفات التي سيلقيها الشيخ محمد بن عبد الكريم العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي.