“إحترام الأخلاقيات” ملف شائك على طاولة المجلس الأعلى للسلطة القضائية

مغرب تايمز - "إحترام الأخلاقيات" ملف شائك على طاولة المجلس الأعلى للسلطة القضائية

عقد المجلس الأعلى للسلطة القضائية، أمس بالرباط، لقاء تواصليا مع مستشاري الأخلاقيات القضائية، أي الرؤساء الأولون والوكلاء العامون للملك لدى مختلف محاكم الاستئناف، حول موضوع “احترام الأخلاقيات القضائية”.

وفي هذا الإطار ، أكد مَحمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، أن اهتمام المجلس بموضوع الأخلاقيات المهنية نابع من صلب مهنة القضاء، التي تقوم على أسس أخلاقية صارمة، ويتجلى ذلك من المكانة التي تحتلها الأخلاق في النصوص القانونية والدستورية المنظمة لمهنة القضاء.

وأضاف ذات المتحدث أن “المبادئ والقيم الأساسية لمهنة القضاء كلُّها مبادئ أخلاقية، كالاستقلال والحياد والتجرد والنزاهة والاستقامة والإخلاص، والتطبيق العادل للقانون، وهذه المبادئ نص عليها الدستور والقانونان التنظيميان المتعلقان بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، وبالنظام الأساسي للقضاة”.

وفيما يتعلق بتنزيل مدونة الأخلاقيات، أشار عبد النباوي إلى أن “القانون التنظيمي للمجلس رقم 100.13 قد أوكل للمجلس وضع مدونة تتضمن القيم والمبادئ والقواعد التي يتعين على القضاة الالتزام بها أثناء ممارستهم لمهامهم ومسؤولياتهم القضائية، وذلك من أجل الأهداف التي حددتها المادة 106 من القانون التنظيمي المذكور، بالإضافة إلى أن النظام الأساسي للقضاة يؤكد على احترام شرف المهنة وكرامة القضاء، والحفاظ على حرمته، بالإضافة إلى مراعاة الأعراف والتقاليد القضائية”.