شاب مغربي “عنّف” داخل مركز للاجئين يقاضي حكومة كوريا الجنوبية

مغرب تايمز - شاب مغربي "عنّف" داخل مركز للاجئين يقاضي حكومة كوريا الجنوبية


ظهر المواطن المغربي ويديه وقدميه مقيدين بأشرطة في زنزانة صغيرة بمركز احتجاز المهاجرين في كوريا الجنوبية ، لتنتشر قصته لبشاعتها على شبكات التواصل الاجتماعي.


وبمناسبة اليوم العالمي للاجئين, الذي يصادف 20 يونيو من كل عام, الذي كان أيضا مناسبة للمواطن المغربي والمعتقل سابقا,إلى جانب مجموعة من المحامين ونشطاء حقوق الإنسان، للتنديد بالظروف المزرية والقاسية لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين.


المعتقل بكوريا الجنوبية السابق, الذي اختار اسم “محمد” لا يزال يتذكر الظروف المهينة التي عاشها في مركز احتجاز هواسونغ للمهاجرين غير الشرعيين.


“أتذكر كل شيء.. لن أنسى أبدًا ما حدث “، يقول محمد المغربي ، بعد وصوله إلى كوريا الجنوبية في عام 2017 ، تقدم الثلاثيني بطلب لجوء قبل أن يخضع لأمر إبعاد.


وكشف محاميه هان جاي لي ، وهو عضو في فريق “دورو” ، وهو فريق قانوني للمصلحة العامة يساعد المهاجرين في كوريا الجنوبية ، عن مقطع فيديو تم تصويره بين ماي ويونيو 2021 يظهر فيه الشاب المغربي محتجزًا في ظروف غير إنسانية.


بعد بضعة أشهر ، يقول محمد إنه عانى من اضطراب ما بعد الصدمة ومشاكل جسدية في يديه وأسنانه نتيجة للعنف ، وفقًا لتقارير صحيفة كوريا تايمز.


وطالب المواطن المغربي ، خلال المؤتمر الصحفي ،المنعقد بمناسبة اليوم العالمي للاجئين, وزارة العدل الكورية بتعويضه عن الضرر النفسي والأضرار الجسدية التي تعرض لها ، وتزويده بخدمات إعادة التأهيل “للتغلب على الآثار الجسدية والنفسية والاجتماعية للتعذيب” ، على النحو المنصوص عليه في الاتفاقية الدولية للاجئين.


كما طالب الوزارة بالإعلان عن نتائج التحقيقات في قضيته ومعاقبة المسؤولين عن انتهاك حقوقه.


ويزعم المواطن المغربي أنه “تعرّض للتعذيب مثل العبد في زنزانة” دوكبانج “(زنزانة عزل باللغة الكورية) مقيدا بالسلاسل” على أيدي أكثر من 10 مسؤولين أثناء احتجازه في مركز احتجاز المهاجرين.