إعادة تمثيل جريمة قتل “مُدوية” بسبب خلاف حول الإرث بمراكش

مغرب تايمز - إعادة تمثيل جريمة قتل "مُدوية" بسبب خلاف حول الإرث بمراكش

قامت المصالح الأمنية بمدينة مراكش، قبل قليل، من إعادة تمثيل جريمة القتل العمد التي راح ضحيتها شخص أربعيني على يد شقيقه بسبب الإرث.

ووفقا لمصادر محلية، فبحضور ممثل النيابة العامة المختصة، وعناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية والسلطات العمومية، جرى اقتِياد الشقيق المشتبه في ارتكابه جريمة القتل العمد، والشقيق الآخر المتهم بعدم التبليغ، إلى مسرح الجريمة من أجل تمثيل عملية قتل الضحية.

وأعاد الجاني، تركيب فصول الجريمة المدوية، مفصلا كيف أجهز على الضحية بمنزل بدرب الحمام بحي “باب إيلان” بالمدينة العتيقة لمراكش، قبل دفنه في إحدى غرف المنزل.

للإشارة، فقد أقدم مساء أمس، أربعيني على قتل شقيقه قبل أن يقوم بدفنه داخل منزله بمراكش، بعدما حل الضحية بمنزل الجاني قصد التفاهم والحديث عن توزيع الإرث بحضور شقيقهما الثالث، حيث أقدم الشقيق الأكبر بطعن شقيقه الثلاثيني بسكين في بطنه ما أرداه قتيلا على الفور.

وكان الهالك قد حل قبل أيام لزيارة شقيقه الأكبر الذي يعيش لوحده بمنزل بدرب الحمام بحي “باب إيلان” بالمدينة العتيقة لمراكش وإنه اختفى عن الأنظار
وحسب المصادر، فإن الشقيق الأكبر للضحية قرر حفر قبر بإحدى الغرف و دفن فيها جثة شقيقه، قبل أن يطمرها بالتراب بحضور شقيقه الٱخر، قبل أن يخبرا أختهما بفصول الجريمة، واتفقا بتسليم الشقيق الأكبر نفسه بعد فترة وجيزة، ليقرر الأخير يوم السبت تسليم نفسه إلى عناصر الدائرة الأمنية الثالثة بباب أغمات، معترفا بتفاصيل جريمته.