استخلاص واجبات “يوليوز”.. استمرار الصراع بين الأسر والمدارس الخصوصية وسط الأزمة

مغرب تايمز - استخلاص واجبات “يوليوز”.. استمرار الصراع بين الأسر والمدارس الخصوصية وسط الأزمة

يستمر مسلسل شد الحبل بين مدارس التعليم الخصوصي وآباء وأولياء التلاميذ بخصوص استخلاص واجبات شهر يوليوز، وذلك بعد المذكرة الصادرة عن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والتي نصت على استكمال الدراسة إلى نهاية الموسم الدراسي المحدد في عشرة أشهر.


وفي الوقت الذي تتشبث فيه المدارس الخصوصية بأحقيتها في استخلاص واجبات التمدرس عن شهر يوليوز، تعتبر الأسر أن الأمر ينطوي على “ابتزاز” لها خاصة في ظل تأزم الوضعية الاقتصادية وارتفاع الأسعار.


ويطالب الآباء من مؤسسات التعليم الخصوصية إعفائهم من دفع رسوم شهر يوليوز إسوة بعدد من المؤسسات التي ارتأت اتخاذ هذا القرار، خاصة وأن التمدرس بها لم يعرف أي توقف طيلة الموسم الدراسي الحالي.


وسبق لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن دعا مؤسسات التعليم الخصوصي إلى وضع وضعية الأسر في عين الاعتبار والبحث عن حلول ملائمة، مشددا على أن برنامج الدراسة والزمن الدراسي لم يعرف أي تغيير.


وقال بنموسى خلال مشاركته في ندوة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الزمن المدرسي وعدد شهور الدراسة لم يعرف أي تغيير رغم تمديد الدراسة إلى غاية شهر يوليوز، مشددا على أنه لا يمكن للأسر أن تؤدي واجبات التمرس عن هذا الشهر، لكونها دفعت مصاريف شهر شتنبر.