هل الطالب “المغربي” سعدون اختار القتال إلى جانب أوكرانيا ؟

مغرب تايمز - هل الطالب "المغربي" سعدون اختار القتال إلى جانب أوكرانيا ؟

كشف الطالب إبراهيم سعدون، المحكوم بالإعدام، أنه كان يقاتل في الصفوف الأمامية للقوات المسلحة الأوكرانية مقابل 1000 دولار تقريبا في الشهر.

ووفق مصادر إعلامية، فإن ابراهيم سعدون كان يؤمن بجميع الأديان وليس تابثا على ديانة واحدة.

وقد وجه الشاب المغربي رسالة حث فيها أقرانه الراغبين في الالتحاق بصفوف المقاتلين الأوكرانيين على عدم القدوم إلى أوكرانيا.

وكشفت مصادر موثوقة، أن القتال إلى جانب أوكرانيا لم يكن اختيار الطالب المغربي إبراهيم سعدون؛ بحيث أنه كان مفروض عليه الالتحاق بالجيش الأوكراني كونه أصبح يحمل الجنسية الأوكرانية.

وتفاعلا مع الأحكام الصادرة عن محكمة دونيتسك شرق أوكرانيا، في حق الأجانب المتطوعين للقتال في صفوف الجيش الأوكراني ضمنهم الطالب المغربي ابراهيم سعدون، أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها البالغ إزاء هذا الوضع.

وقد طالب وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن اليوم الجمعة، روسيا ووكلاءها باحترام القانون الدولي.

موضحا، أن بلده تشعر بالقلق “إزاء التقارير التي تتحدث عن محاكمة صورية ضد المقاتلين الشرعيين الذين يخدمون في القوات المسلحة الأوكرانية. ندعو روسيا ووكلاءها إلى احترام القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك الحقوق والحماية الممنوحة لأسرى الحرب”.