وزير التربية الوطنية يدخل على خط قضية تعنيف أستاذ داخل المدرسة

مغرب تايمز - وزير التربية الوطنية يدخل على خط قضية تعنيف أستاذ داخل المدرسة

دخل وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، على خط قضية الاعتداء الذي تعرض له أحد أساتذة مدرسة ابتدائية نواحي برشيد.


وأورد بنموسى في تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه “على إثر الاعتداء الجسدي الذي تعرض له الأستاذ عبد الاله بونادر، أندد بشدة كوزير للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بهذا الفعل الشنيع الذي طال الأستاذ خلال مزاولته لمهامه بمدرسة النجمة البيضاء الابتدائية التابعة للمديرية الإقليمية ببرشيد، من طرف شخص اقتحم المؤسسة التعليمية عبر أسوارها حيث قام بالهجوم على الضحية داخل قسم دراسي، يوم الأربعاء 08 يونيو 2022، مخلفا حالة من الرعب والهلع في نفوس المتعلمات والمتعلمين.


وأضاف وزير التربية الوطنية قائلا: “إذ نستنكر هذا الفعل الشنيع فإن الوزارة التي أتشرف بتسييرها تؤكد مساندتها ومؤازرتها المطلقة للأستاذ ضحية هذا الاعتداء كما نؤكد أن المديرية الإقليمية ببرشيد قد نصبت نفسها طرفا مدنيا في هذه القضية.


كما مضى مسترسلا بالقول: “ونشدد في هذا الصدد على إلزامية الاحترام الواجب نحو هيئة التدريس ونشجب كل تطاول على حرمة المؤسسات التعليمية باعتبارها حاضنة الفعل التربوي وقيم المواطنة”.


يُذكر أن رجل تعليم يشتغل بمؤسسة للتعليم الابتدائي بمدينة الدروة بإقليم برشيد، تعرّض يوم أمس الأربعاء، لاعتداء جسدي على يد والد تلميذة تتابع دراستها بنفس المدرسة.


ووثق فيديو انتشر على نطاق واسع اليوم الخميس، عملية الاعتداء على الأستاذ الستيني من طرف الأب الذي عرض الضحية للسب والضرب قبل أن يتدخل زملاء الضحية.


وأفادت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ببرشيد، أنها ربطت الاتصال بالدرك الملكي بمجرد توصلها بخبر اقتحام الأب للمؤسسة التعليمية حيث تم اعتقاله وتوجيهه إلى مركز الدرك الملكي.