خطير … هل يتحرك والي سوس ماسة للتحقيق في “كميات الجزر” المتداولة بأسواق سوس المسقية بمياه “الواد الحار”؟


علم “مغرب تايمز” من مصادر عليمة, أن كميات مهمة من خضر الجزر المنتجة بضيعات فلاحية بسطات, والمسقية بمياه الصرف الصحي “الواد الحار”, يتم بيعها وتداولها بأسواق سوس والجنوب.


وأضافت مصادرنا, أن تجارا بأسواق الجملة والتقسيط بمدينة الدار البيضاء, رفضوا شراء هذه الكميات من الجزر, لعلمهم بهذا الأمر وبمصادر مياه السقي.


وأكدت المصادر ذاتها أن مياه السقي تأتي من آبار محاذية لمجار الواد الحار، وهو ما يطرح إشكاليات كثيرة ترتبط بالسلامة الصحية للمواد الاستهلاكية المنتجة المسقية من مياه الآبار القريبة من مجرى الواد الحار بالمنطقة.
ربطنا الإتصال بمصالح “الأونسا” بأكادير للإستفسار, التي طلبت مهلة للإستفسار عن الموضوع, والتي لم تؤكد ولم تنفي توصلها بالمعلومات السالف ذكرها.


وأكدت مصادر خاصة بالموقع, أن المتدخلين لفتح تحقيق في الموضوع هي مصالح الأونسا والمجلس الجماعي لأكادير وولاية جهة سوس ماسة, موضحة أن ولاية جهة سوس ماسة هي المسؤولة عن إعطاء الضوء الأخضر للجهات المذكورة للتحرك وأخذ عينات من كميات الجزر الآتية من منطقة سطات والمتداولة بأسواق سوس لإجراء خبرة.


معلومات خطيرة تمس بالسلامة الصحية للمواطنين وتسائل السلطات والمؤسسات المختصة، لمراقبة سلامة المنتج الفلاحي من الجزر ومصادر سقيها وذلك في إطار حماية السلامة الصحية للمستهلك, وعلى رأسها ولاية سوس ماسة.