توقيف مغاربة بإسبانيا في عمليات “سطو” خطيرة

مغرب تايمز - توقيف مغاربة بإسبانيا في عمليات "سطو" خطيرة

اعتقلت الشرطة الإسبانية، مؤخرا، تسعة متهين بصفتهم أعضاء في شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الكنائس والأبرشيات ودور رعاية المسنين بمقاطعات مورسيا وأليكانتي وألميريا ، وفقا لما أورده بلاغ صادر عن قيادة الشرطة الإسبانية.

وأضافت تقارير إعلامية، أن الموقوفين مسوؤلين عن ارتكاب 20 جريمة سطو بالقوة، ويوجد ضمنهم، متهمين اثنين يحملان الجنسية المغربية، وحسب التحريات والأبحاث الامنية، بدأ الجناة نشاطهم الإجرامي في بداية يناير الماضي، من خلال السطو على الكنائس القريبة من البلدات التي يقطنون بها، ليتوسع نطاق نشاطهم إلى مقاطعات أليكانتي وألميريا وغرناطة.

وأفاد موقع “غازييتا” الإخباري، أن المتهمون يركزون على مراقبة مستوى الأمن في الكنائس والأبرشيات، ويستغلوا الساعات الأولى من اليوم، للتسلل إليها وسرقة أموال التبرعات وباقي الأشياء الثمينة المستخدمة في القربان المقدس والجواهر التي تزين الصور المقدسة.

وأسفرت الأبحاث الأمنية عن كشف هويات المتورطين في اقتراف هذه الأفعال الإجرامية.

وأنفق هؤلاء المتهمين الأموال المسروقة في مكاتب المراهنات والحفلات الخاصة، حيث أنفق أحدهم أزيد من 10 آلاف يورو من الأموال المسروقة، على إقامته في فندق مصنف رفقة خليلته.