“آيت الطالب” يوضح بشأن “جدري القرود”

طمأن وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب المغاربة، بشأن فيروس “جدري القردة” الذي سجلت المملكة حالة إصابة واحدة به حتى حدود الساعة، وقال إنه لا ينتشر بشكل سريع كما هو الشأن بالنسبة لعدد من الفيروسات الأخرى وبينها فيروس كورونا الذي لا يزال العالم يعيش تحت وطأته.


وزاد الوزير يوم أمس الإثنين في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب أن عدوى “جدري القردة” تنتقل بسرعة بطيئة عند الاختلاط، وفي مسافة لا تتجاوز مترين وكذا في مدة زمنية تفوق عن ثلاث ساعات.

وسجل المسؤول الحكومي أن الفيروس يمر عبر عدة مراحل، أولاها الحضانة ومدتها من خمسة أيام إلى 21 يوما، ثم مرحلة الاكتساح وفيها تظهر أعراض المرض على المصاب كالحمى والإرهاق قبل أن تظهر حبوب على مختلف أنحاء جسده.


ولفت “أيت الطالب” إلى أن فحص pcr الذي يتم اعتماد لتشخيص فيروس كورونا، هو نفسه المتعمد لجدري القردة، وقال إن احتمال انتشاره بشكل كبير ضئيل جدا، لكن في مقابل ذلك أوضح أن الفيروس لا علاج له غير الوقاية.


وقال المتحدث ذاته إن هذا الفيروس متوطن في عدد من البلدان من عشرات السنين كالكونغو ونيجيريا والكاميرون، مسجلا أنه لا يقترن فقط بحيوان القردة وإنما يمكن أن ينتقل أيضا من الجرذان والسناجب.